إشترك الآن

الهيئة الاستشارية  |  هيئة التحرير  |  قواعد النشر  |  أرشيف الأعداد  |   |    Français  |  English  |  اتصل بنا  |  في البدء كان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
تسجيل دخول استرجاع كلمة المرور مستخدم جديد
يتوجب عليك تسجيل الدخول حتى تتمكن من تحميل الملف
التواجد الفينيقي على ضفتي البحر الأبيض المتوسط الشرقية والغربية - العدد التاسع والثلاثين
شريف قوعيش
حسب الدراسات القديمة والحديثة يرجع بداية خروج الفينيقيين نحو البحر الأبيض المتوسط إلى نهاية الألف الثانية قبل الميلاد، من تأسيسهم لأقدم مستوطنات تجارية في اتجاهي البحر المتوسط الشرقي والغربي كمستوطنة مالطا وصقلية وقبرص في الشرق وليكسوس على الساحل المغربي الأطلسي، وأوتيكا على الساحل التونسي حاليًا، بالإضافة إلى مستوطنات أخرى منتشرة عبر سواحل البحر الأبيض المتوسط، ونجد أهم مستوطنة أسسوها في شمال إفريقيا وهي مستوطنة قرطاجة، هذه المستوطنة التي أصبح لها شأن كبير خاصةً بعد ضعف الذي ألت إليه المدن الفينيقية في الحوض الشرقي، وسمح لها أن تأخذ الريادة الاستراتيجية في البحر الأبيض المتوسط. لقد كان لتوسع الفينيقي في البحر الأبيض المتوسط له عوامل متعددة جعلت الفينيقيين يعرفون مناطق بحرية وبريّة جديدة، من خلالها يتبين مدى وطبيعة هذه المناطق ومواقعها الجغرافية، ومن المعروف تاريخيًا أن الفينيقيين توسعوا على جبهتين في البحر الأبيض المتوسط، بدايتها في شرق البحر، ثم غربه، وقد تحكمت في هذا التوسع ظروف متعددة معظمها كان سياسي، ففي البداية وبعد التشكل السياسي للمدن الفينيقية، برزت مدينتين قويتين على رأسها مدينة "صيدا" و"صور"، وأوّل مَنْ أخذ الرّيادة والسيادة الفينيقية كان الصيدونيين فعملوا على إنماء الحركة التجارية في شرقي البحر الأبيض المتوسط بعد سقوط البحرية الإيجية(1)، وازدهرت التجارة في منطقة الساحل الفينيقي، ولكن الأمر لم يكن ايجابيًا في غاية الأهمية خاصةً بعد سقوطهم بيد الفراعنة مصر (أمنحوتب الأول"1517ق.م-1496ق.م" وتحوتمس الأول"1496ق.م-1492ق.م") حتى أنهم أصبحوا بمثابة تجار ينقلون البضائع للإمبراطوريات الكبرى حسب ما تتوفر فيه الإمكانيات المادية، ويظهر على أنّ الصيدونيين لم يجاهروا عداوتهم لـ (تحوتمس الثالث) عند غزوه لسوريا(2)، وفي هذه الظروف قد وصل الفينيقيون في عهد سؤدد صيدا إلى مناطق واسعة بشرق البحر الأبيض المتوسط.

الاستشهاد المرجعي بالمقال:
شريف قوعيش، "التواجد الفينيقي على ضفتي البحر الأبيض المتوسط الشرقية والغربية".- دورية كان التاريخية.- السنة الحادية عشرة- العدد التاسع والثلاثين؛ مارس 2018. ص64 – 72.
كلمات مفتاحية: الفينيقيين، التوسع الفينيقي، المستوطنات، التجارة، شرق وغرب البحر الابيض المتوسط، قرطاجة، أوتيكا
معرِّف الوثيقة الرقمي: 10.12816/0051253 DOI

يتصفح الموقع الآن (7) شخص
أنت الزائر رقم ()
عدد  كُتَّاب الدورية (434)
الموضوعات المنشورة (766) 
MyFreeCopyright.com Registered & Protected  

تظهر "كان التاريخية" في فهارس الدوريات الإلكترونية بمكتبات الجامعات الأمريكية كأول دورية عربية إلكترونية متخصصة في الدراسات التاريخية.

"كان التاريخية" أول مبادرة عربية مستقلة متخصصة، تدعم مبدأ المعبر المفتوح Open Access في تداول المعرفة على شبكة الإنترنت بتشجيع النشر الرقمي للدراسات التاريخية.

Historical Kan Periodical
Category: Web Page
MCN: WB879-E562D-4A277
© copyright Sat Mar 14 23:22:33
UTC 2009 - All Rights Reserved

كان التاريخية مسجلة وفق النظام العالمي لمعلومات الدوريات، وحاصلة على الترقيم الدولي المعياري  الموحد للدوريات (ISSN) من المركز الدولي - باريس

     


Twitter Twitter FaceBook Blogger
شبكات التواصل الاجتماعي

مراعاة البيئة
الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة، لا تطبع المواد المنشورة بالموقع إلا إذا كنت في حاجة إليها بصورة ورقية.

رخصة التشارك الإبداعي
دورية كان التاريخية مسجلة تحت التراخيص العامة غير التجارية  لدى منظمة التشارك الإبداعي في سان فرنسيسكو استنادًا إلى موقعها الإلكتروني.

 

 

www.kanhistorique.org
الموقع مسجل لدى هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) كاليفورنيا - أمريكا

دعم  الفلاش Flash Player
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الفلاش ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

دعم الجافا Java
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الجافا ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

 

الإشعار القانوني
يتحمل الكُتَّاب كامل المسئولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية الفكرية أو حقوق الآخرين.

سياسة الخصوصية
الموضوعات المنشورة بالدورية تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر دورية كان التاريخية أو هيئة التحرير .

جميع الحقوق محفوظة © دورية كان التاريخية