إشترك الآن

الهيئة الاستشارية  |  هيئة التحرير  |  قواعد النشر  |  أرشيف الأعداد  |   |    Français  |  English  |  اتصل بنا  |  في البدء كان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
تسجيل دخول استرجاع كلمة المرور مستخدم جديد
يتوجب عليك تسجيل الدخول حتى تتمكن من تحميل الملف
الكتابة التّاريخية في المغرب الأوسط: البداية، التطور، أنواع الكتابات - العدد الرابع والثلاثون
سمير مزرعي
يتعلّق موضوع هذه الدّراسة بتطوّر الكتابة التّاريخية في المغرب الأوسط، فمن المسلّم به أنّ بداية الكتابة هي من المقدّمات الأولى والإشارة الفعلية لبداية تأسيس وتشكّل الحضارة، إذ أنّ الكتابة هي أكبر خطوة خطاها الإنسان في نقل نفسه من البدائية إلى المدنية، فليس بوسعه أن يكون متمدّنا إلاّ بالكتابة، ولهذا ارتأينا أن نكشف النّقاب والسّتار عن البدايات الأولى لفنّ الكتابة العلمية كباب من أبواب تدوين الأحداث والوقائع، والدّوافع الّتي حفّزت الرّواة والكتب والمؤرّخين في تناقل هذا الإرث الحضاري ومحاولة الرّقي به وتنقيحيه، من خلال ذلك التّلاقح الحاصل بين العلوم والعقول والأفكار، وإبراز المراحل الّتي مرّت بها وانتقالها من حضارة إلى أخرى، ثمّ نحاول أن نعطي بعض أنواع الكتابات التّاريخية الّتي نُقلت إلينا وحاولنا تصنيفيها حسب دلالاتها التّاريخية، ونستدرك ما قدّمته للدّول المستقلّة الّتي عاشت في الإطار الجغرافي للمغرب الأوسط. إنّ هذا البحث الّذي بين أيدينا لا يقلّ أهمّية عن سابقيه من المواضيع، إذ أنّنا حاولنا من خلاله تقديم ملخّص نسبيّ، يمكّن الطّالب الدّارس الخروج بحوصلة عامة، حول موضوع تعلّق مضمونه بتاريخنا وتاريخ من سبقنا في هذا الإطار الجغرافي الشّاسع؛ ألا وهو المغرب الأوسط، الّذي كان في وقت ما مركزًا للحضارات ومهدا للعلوم وطريقا للتجار ومصدر عيش للكثير من القبائل العشائر والدّول المستقلّة، وقد أدرجنا الموضوع تحت عنوان "الكتابة التاريخية في المغرب الأوسط"، ولم يكن اختياره بمجرّد الصّدفة وإنّما لأهمّيته البالغة في العودة بالزّمن إلى الوراء وتقصّي الأسباب وراء الكتابات التّاريخية الّتي وصلتنا، ومعرفة جوهرها بالنّسبة لنا في معرفة ظروف وملابسات تدوينها و الأخذ بأيدينا إلى أعماق نفوس مؤرّخي العصر الوسيط، رغبة في كشف الكثير من الأسرار حول زمان أسلافنا.

الاستشهاد المرجعي بالدراسة:
سمير مزرعي، "الكتابة التاريخية في المغرب الأوسط: البداية، التطور، أنواع الكتابات".- دورية كان التاريخية (علمية، عالمية، مُحكَّمة).- السنة (9) العدد الرابع والثلاثون؛ ديسمبر 2016. ص148 – 156.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلمات مفتاحية: التّدوين التّاريخي، الدّولة الرّستمية، الدّولة الحمّادية، الدّولة الموحّدية، الدّولة الزّيانية

يتصفح الموقع الآن (3) شخص
أنت الزائر رقم ()
عدد  كُتَّاب الدورية (434)
الموضوعات المنشورة (766) 
MyFreeCopyright.com Registered & Protected  

تظهر "كان التاريخية" في فهارس الدوريات الإلكترونية بمكتبات الجامعات الأمريكية كأول دورية عربية إلكترونية متخصصة في الدراسات التاريخية.

"كان التاريخية" أول مبادرة عربية مستقلة متخصصة، تدعم مبدأ المعبر المفتوح Open Access في تداول المعرفة على شبكة الإنترنت بتشجيع النشر الرقمي للدراسات التاريخية.

Historical Kan Periodical
Category: Web Page
MCN: WB879-E562D-4A277
© copyright Sat Mar 14 23:22:33
UTC 2009 - All Rights Reserved

كان التاريخية مسجلة وفق النظام العالمي لمعلومات الدوريات، وحاصلة على الترقيم الدولي المعياري  الموحد للدوريات (ISSN) من المركز الدولي - باريس

     


Twitter Twitter FaceBook Blogger
شبكات التواصل الاجتماعي

مراعاة البيئة
الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة، لا تطبع المواد المنشورة بالموقع إلا إذا كنت في حاجة إليها بصورة ورقية.

رخصة التشارك الإبداعي
دورية كان التاريخية مسجلة تحت التراخيص العامة غير التجارية  لدى منظمة التشارك الإبداعي في سان فرنسيسكو استنادًا إلى موقعها الإلكتروني.

 

 

www.kanhistorique.org
الموقع مسجل لدى هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) كاليفورنيا - أمريكا

دعم  الفلاش Flash Player
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الفلاش ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

دعم الجافا Java
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الجافا ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

 

الإشعار القانوني
يتحمل الكُتَّاب كامل المسئولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية الفكرية أو حقوق الآخرين.

سياسة الخصوصية
الموضوعات المنشورة بالدورية تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر دورية كان التاريخية أو هيئة التحرير .

جميع الحقوق محفوظة © دورية كان التاريخية