إشترك الآن

الهيئة الاستشارية  |  هيئة التحرير  |  قواعد النشر  |  أرشيف الأعداد  |   |    Français  |  English  |  اتصل بنا  |  في البدء كان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
تسجيل دخول استرجاع كلمة المرور مستخدم جديد
يتوجب عليك تسجيل الدخول حتى تتمكن من تحميل الملف
الرسوم والنقوش الصخرية في وادي حضرموت الألف الثاني قبل الميلاد – الألف الأول الميلادي: دراسة أثرية تاريخية - العدد الثالث والعشرون
حسين أبو بكر العيدروس
"الرسوم والنقوش الصخرية في وادي حضرموت" دراسة أثرية تاريخية. تُغطي الفترة الزمنية من الألف الثاني قبل الميلاد إلى الألف الأول الميلادي، وتتكون من خمسة فصول ومقدمة وخاتمة وعدد من الملاحق. الجدير بالذكر أن الباحث قد استثنى عددًا كبيرًا من المواقع المتعلقة بالرسوم والنقوش الصخرية في وادي حضرموت والتي يزيد عددها عن (25 موقعًا)، على أساس أنها قد نُشرت من قبل الباحث من ذي قبل، ولذلك تم الاقتصار على المواقع الجديدة المكتشفة. في المقدمة: تحدث الباحث عن أهمية ومشكلة البحث، وأسباب اختياره لموضوع الدراسة وأهدافها، وفيها أيضًا يعرض لمنهجية البحث الميداني والمكتبي الذي استخدمه في جمع المعلومات ودراستها وتحليلها. لم تحظ الرسوم الصخرية بالذات بعناية كما كانت تحظى النقوش أو (الكتابات) التي ارتبطت بها في مرحلة متأخرة من الألف الثاني قبل الميلاد، وظلت على هامش الدراسات التي تنشر من قبل متخصصين وهواة في علوم اللغات، وكانت بعض التفسيرات التي يتناولونها تركز على الجانب السحري أو الجانب الديني في هذه الرسوم فقط، بينما ثمة تفسيرات أخرى تركز على الأشكال الظاهرية للملابس، أو على شكل الشَعر، أو غير ذلك من العناصر التي تجسدت فيها، ولذلك لم تتوسع الدراسات في تفاصيل أكثر عند معظم الذين تناولوا هذا الموضوع إلا فيما ندر، واقتصروا على توثيقها بشكل عام. وقد نالت بعض مواقع الرسوم الصخرية في شبه الجزيرة العربية حظًا من الدراسات المتخصصة في وقت قريب، كما نالته مواقع محددة في اليمن مثل صعدة بدرجة رئيسة، ثم تلتها مناطق أخرى مثل الضالع، وبعض مناطق في حوض صنعاء. ونظرًا لأهمية هذه الرسوم والنقوش الصخرية في إعطاء الكثير من المعلومات عن حياة المجتمعات القديمة، ومعرفة الحياة البرية، ومعرفة لغتهم، وطرق معيشتهم، إلى آخره من المعلومات التي بلا شك ستكون رافدًا مهمًا في صياغة التاريخ، بالإضافة إلى أن ما تتعرض له مواقع الرسوم والنقوش الصخرية من تدمير وإزالة نتيجة للزحف العمراني واستخدام الصخور في البناء من أهم الدوافع للإسراع في توثيق ودراسة هذه المواقع.

الاستشهاد المرجعي للمقال:
حسين أبو بكر العيدروس، عرض أطروحة: الرسوم والنقوش الصخرية في وادي حضرموت الألف الثاني قبل الميلاد – الألف الأول الميلادي: دراسة أثرية تاريخية.- دورية كان التاريخية.- العدد الثالث والعشرون؛ مارس 2014. ص 144 - 145.

يتصفح الموقع الآن (6) شخص
أنت الزائر رقم ()
عدد  كُتَّاب الدورية (421)
الموضوعات المنشورة (726) 
MyFreeCopyright.com Registered & Protected  

تظهر "كان التاريخية" في فهارس الدوريات الإلكترونية بمكتبات الجامعات الأمريكية كأول دورية عربية إلكترونية متخصصة في الدراسات التاريخية.

"كان التاريخية" أول مبادرة عربية مستقلة متخصصة، تدعم مبدأ المعبر المفتوح Open Access في تداول المعرفة على شبكة الإنترنت بتشجيع النشر الرقمي للدراسات التاريخية.

Historical Kan Periodical
Category: Web Page
MCN: WB879-E562D-4A277
© copyright Sat Mar 14 23:22:33
UTC 2009 - All Rights Reserved

كان التاريخية مسجلة وفق النظام العالمي لمعلومات الدوريات، وحاصلة على الترقيم الدولي المعياري  الموحد للدوريات (ISSN) من المركز الدولي - باريس

     


Twitter Twitter FaceBook Blogger
شبكات التواصل الاجتماعي

مراعاة البيئة
الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة، لا تطبع المواد المنشورة بالموقع إلا إذا كنت في حاجة إليها بصورة ورقية.

رخصة التشارك الإبداعي
دورية كان التاريخية مسجلة تحت التراخيص العامة غير التجارية  لدى منظمة التشارك الإبداعي في سان فرنسيسكو استنادًا إلى موقعها الإلكتروني.

 

 

www.kanhistorique.org
الموقع مسجل لدى هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) كاليفورنيا - أمريكا

دعم  الفلاش Flash Player
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الفلاش ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

دعم الجافا Java
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الجافا ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

 

الإشعار القانوني
يتحمل الكُتَّاب كامل المسئولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية الفكرية أو حقوق الآخرين.

سياسة الخصوصية
الموضوعات المنشورة بالدورية تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر دورية كان التاريخية أو هيئة التحرير .

جميع الحقوق محفوظة © دورية كان التاريخية